الجالية اونلاين
باقلامكم

‏عز الدين فرج بطل ضد التطبيع .. بقلم الاستاذ “خورشيد حسين”

‏عاد اليوم إلى بيروت البطل اللبناني عز الدين فرج إبن البقاع الغربي عائدا من قبرص لرفضه مواجهة لاعب (إسرائيلي)في لعبة التايكواندو والمؤسف فعلا غياب التغطية اﻹعلامية لهذا الحدث الذي يحمل دلالات مبشرة لروح المقاومة وثباتها في اﻷجيال الصاعدة حيث لم يكن في إستقباله في مطار بيروت سوى والده ومدربه.
ومنذ أقل من شهر أيضا رفض الفتى البطل اللبناني مارك أبو ديب اللعب في مباراة عالمية للشطرنج في مواجهة لاعب(إسرائيلي).
هذه المواقف الرجولية ليست عابرة ولا سطحية ولا هي بروبوغاندا إعلامية للترويج والشهرة،هي ثقافة متأصلة تنبع من رؤية واضحة لطبيعة الصراع مع الكيان الصهيوني وفهم كامل لمستويات صراع الوجود مع هذه الغدة السرطانية الجاثمة في جسد الوطن العربي فوق تراب فلسطين،ولا تقل أهمية عن شرف المواجهة بالطلقة والسكين والحجر ،فرفض التطبيع يعني عدم اﻹعتراف وعدم الرضوخ لﻷمر الواقع ويشكل حالة مواجهة مع الكيان الغاصب ومع المطبلين والمزمرين من دعاة الواقعية السياسية ومن خلفهم من أنظمة خانعة وإعلام مروج وتجار أوطان ممن تعروا من ثوب الكرامة والعزة واﻹباء.
الفتى عز الدين فرج له من إسمه نصيب ويستحق كل التقدير واﻹحترام ،هذا الفتى وقبله مارك أبو ديب عززا اﻷمل وبثا الثقة في النفوس أن هذا الكيان إلى زوال وأن لا إتفاقيات ولا مؤتمرات ولا توقيع وثائق اﻹستسلام قادرة أن تطفىء جذوة المقاومة وأن النصر قادم ولو بعد جيل أو جيلين أو ألف جيل.

اقرأ ايضا

دولة المافيات في وطن الموت.. 🇱🇧

Ali Katour

سعادة السفير، بدل تمديد العطله ياريت لجنة ازمة 🇨🇮🇱🇧

Ali Katour

السيد رئيس الجامعة ان كنت لا تعلم فاعلم.. اللبنانية موجدين بساحل العاج كلها مش بس بابيدجان 🇱🇧🇨🇮

Ali Katour

اترك تعليق

خمسة عشر − 14 =