الجالية اونلاين
الوطن

هكذا رحل الشاب جواد حب الله … بحزام سيارته وضع جواد حداً لحياته

بحزام سيارة ملفوف حور رقبته، عثر على الشاب جواد حب الله فجراً. جثته متدلية في الهواء، إلى جانب الطريق البحرية القديمة، بين منطقة وادي الزينة وبلدة الرميلة، وتحديداً، عند مفترق منطقة داوود العلي لجهة البحر.

رحل ابن الـ 26 ربيعاً بطريقة مروّعة، حيث أظهرت التحقيقات أنه أقدم على ال#انتحار، بسبب مطالبته بديون تراكمت عليه، بحسب ما أكد مصدر أمني لـ”النهار .

المال هو السبب

بلدتا شقرا، مسقط رأس جواد، وزبدين مكان سكنه، ارتدتا ثوب الحداد على فراق الشاب الذي أمضى كما قال أحد وجهاء بلدة زبدين سنوات في الاغتراب في أفريقيا، وقبل أشهر عاد إلى وطنه، وأضاف: “في شهر أيلول الماضي ارتبط بفتاة، كان يجهز نفسه للزواج منها، وإذ به يختار أن يزف إلى مثواه الأخير بعدما قرر، كما يبدو، وضع حدّ لحياته” لافتاً إلى أنه، “بعدما لاحقته المشاكل من أفريقيا إلى وطنه، فضّل الرحيل على مواجهة التعقيدات التي لم يعد يطيق تحملها”.

خطوة غير متوقعة

عند حوالي الساعة الثانية من بعد منتصف الليل، وصل خبر العثور على جواد جسداً بلا روح، ولفت المصدر إلى أنه “ركن سيارته على الطريق العام، لذلك كان من السهل على المارة اكتشاف الكارثة، حيث سارعت العناصر الأمنية إلى المكان وفتحت تحقيقاً لمعرفة ملابسات الحادث”.

وعما إن كان أعطى إشارات إلى عائلته عن إمكانية إقدامه على هذه الخطوة قبل تنفيذها، قال المصدر: “كلا، فلم يتوقع أحد من معارفه أن يصل به الأمر الى الانتحار، فقد كان يضع نصب عينيه كيفية تأسيس عائلة مع من اختارها شريكة له في مشواره، وإذ به يصدم والدته التي فرحت بقدومه وسكنه في بلده بأن البقاء إلى جانبها لن يطول وأن الفراق ينتظرهما للأبد”.

موقع فايسبوك ضجّ بخبر موت جواد، حيث عبّر رواده عن حزنهم العميق لفراقه، منهم عمه الذي كتب: “كسرت قلب عمك يا عيون عمك الله يجازي اللي كان السبب”… رغم سنوات عمره القليلة إلا أن جواد عانى من مشاكل كثيرة، ولو لم يكن الأمر كذلك، كما قال المصدر، “لما اختار أسهل الطرق للهروب منها”.

اقرأ ايضا

الحسن:بوعي المجتمع والتعاون المشترك سوف نتجنب السيناريو الايطالي

هدى الامين

عصام ابو يحيى.. هذا ما قرأته في خطاب السيد

Firas Suleiman

إمرأة “مدعومة” تُشعل خِلافًا بين جهازين أمنيين في المطار 🇱🇧✈️

Firas Suleiman

اترك تعليق

4 + 18 =