الجالية اونلاين
باقلامكم

مواليد هذه السنين لطفاً اقرأ المنشور لأنه واقعي 🇱🇧🇬🇦

‫1960 – 1961 – 1962 – 1963 – 1964‬

‫1965 – 1966 – 1967 – 1968 – 1969‬

‫1970 – 1971 – 1972 – 1973 – 1974‬

‫1975 – 1976 – 1977 – 1978 – 1979‬
‫1980

‫- أكبركم سناً عمره 60وأصغركم سناً عمره 40

‫هل تدرون من نحن ؟‬

‫نحن جيل نشأنا و تربينا على أن هناك ساعة قيلوله للأب بعد الغداء… فلا يجرؤ أحد منا على الكلام بصوت عال بالبيت ..‬

‫وكان موعد التلفاز السادسة مساء ثم أفلام الكرتون توم وجيري ….ثم المسلسل و الأخبار ومن بعدهم النوم الساعة العاشرة كأقصى موعد للسهر …‬

‫نحن جيل لم ينهار نفسيا من عصا المعلم و لم يتأزم عاطفيا من ظروفه العائلية و لم يتربى مع المربيات عند السفر .‬

‫و لم تتعلق قلوبنا بغير أمهاتنا …‬

‫نحن جيل لم ندخل مدارسنا بهواتفنا النقالة .‬

‫و لم نشكو من كثافة المناهج الدراسية ولا من حجم الحقائب المدرسية و لا من كثرة الواجبات المنزلية .‬

‫نحن جيل لم يذاكر لنا والدينا دروسنا ولم يكتبوا لنا واجباتنا المدرسية و كنا ننجح بلا دروس خاصة في جميع المواد أو دورات التقوية وكانت الدروس فقط ل 3 مواد عربي إنجليزي رياضيات‬

‫و بلا وعود وحوافز من الأهل للتفوق و النجاح‬

‫نحن الذين اجتهدنا في حل الكلمات المتقاطعة و في معرفة صاحب الصورة .. و في الخروج من طريق المتاهة الصحيح ..‬

‫نحن جيل كنا نحرك كفوفنا للطائرة بفرح … و نُحيي الكابتن بهيبة‬

‫نحن جيل كنا نلاحق بعضنا في الطرقات القديمة بأمـان‬

‫و لم نخشى مفاجآت الطريق…‬

‫و لم يعترض طريقنا لص و لامجرم و لاخائن وطن …‬

‫نحن جيل كانت تفاصيل يومهم عفوية جدا‬

‫نحن جيل وقفنا في طابور الصباح بنظام ..‬

‫و أنشدنا السلام الوطني بكل طاقتنا‬

‫نحن جيل كنا ننام باكرا على سطوح المنازل…‬

‫و نتحدث كثيرا …‬

‫و نتسامر كثيرا …‬

‫و نضحك كثيرا…‬

‫و ننظر إلى السماء بفرح …‬

‫نتحدث مع بعض ولا نتحدث عن بعض نحن جيل الذين كان للوالدين في داخلنا هيبة وللمعلم هيبة و للعشرة هيبة وكنا نحترم سابع جار .. و نتقاسم مع الصديق المصروف و الأسرار و اللقمة‬

‫إهداء لمن عاش تلك اللحظات الجميلة‬

‫والرحمة والمغفرة للجيل الذي ربانا…؟‬

‫من جيل عاش وترعرع على الرقى والأخلاق والأدب.‬

‫رحم الله أياماً كانت نقية

(الزميل زياد خياط)

اقرأ ايضا

رسالة شكر و تقدير من السيدة ناهدة العبني الاحمدية لموقع الجالية اونلاين

Firas Suleiman

عصام ابو يحيى.. هذا ما قرأته في خطاب السيد

Firas Suleiman

رسالة عزاء من الأخ محمد باقر جابر لصديقه الأخ عباس فضل خزعل

Firas Suleiman

اترك تعليق

11 + اثنان =