الجالية اونلاين
الوطن قضايا الناس

منظمة دولية: الجوع يهدد آلاف الأطفال في لبنان بحلول نهاية العام

حذرت منظمة “أنقذوا الأطفال” (سايف ذي تشيلدرن) من أن نحو مليون نسمة في منطقة بيروت لا يملكون المال الكافي لتأمين الطعام، أكثر من نصفهم من الأطفال المهددين بالجوع جراء الأزمة الاقتصادية المتمادية في لبنان.
وأوردت المنظمة في تقرير أنه “في بيروت الكبرى، 910 آلاف شخص بينهم 564 ألف طفل لا يملكون المال الكافي لشراء احتياجاتهم الرئيسية”. وقال مدير المنظمة بالوكالة في بيروت جاد صقر “سنبدأ بمشاهدة أطفال يموتون جوعاً قبل حلول نهاية العام الحالي”. وأضاف “تضرب الأزمة الجميع، العائلات اللبنانية كما اللاجئين الفلسطينيين والسوريين على حد سواء”.

الكفاح من أجل الحياة
ودفع الاقتصاد اللبناني “المنهار” وفق التقرير “أكثر من نصف مليون طفل في بيروت إلى الكفاح من أجل الحياة أو إلى الجوع”. وذكر التقرير أن عائلات هؤلاء الأطفال، غير قادرة على تأمين احتياجاتهم الأساسية من طعام وكهرباء ووقود ومستلزمات صحية ومياه.
ويشهد لبنان انهياراً اقتصادياً هو الأسوأ في تاريخه الحديث، بخاصة مع خسارة الليرة أكثر من 80 في المئة من قيمتها أمام الدولار، ما تسبب بتآكل القدرة الشرائية. وبات نحو نصف اللبنانيين يعيشون تحت خط الفقر. واضطر لبنانيون إلى مقايضة ثيابهم ومقتنياتهم على مواقع التواصل الاجتماعي بعلب حليب وأكياس حفاضات لأطفالهم. ولا تلوح في الأفق أي حلول تنتشل البلاد من أزمتها.

معاناة فوق المعاناة
ويستضيف لبنان 1.5 مليون لاجئ سوري، نحو مليون منهم مسجَلون لدى الأمم المتحدة. كما تقدّر الحكومة وجود أكثر من 174 ألف لاجئ فلسطيني، في حين تفيد تقديرات غير رسمية أن عددهم يقارب 500 ألف.
ونقلت المنظمة عن شابة سورية، هي والدة لثلاث بنات، من سكان جنوب لبنان قولها “إذا توافر لدينا شيء للأكل، نأكل. وإذا لم يتوافر لا نأكل”.
ودفع الأمر بابنتها البالغة من العمر تسع سنوات فقط لأن تعرض على والديها الخروج إلى الشارع العام لبيع المناديل الورق علّها تؤمن الطعام والحليب لشقيقتيها.
وحثّت منظمة “أنقذوا الأطفال” الحكومة اللبنانية، التي عقدت جلسات تفاوض غير مثمرة مع صندوق النقد الدولي بهدف الحصول على دعم، على وضع آليات لتأمين الاحتياجات الأساسية للفئات الأكثر ضعفاً.


وضع مختلف

على المقلب الآخر في لبنان، وفي منطقة فقرا الجبلية، سيارات فارهة وشبان وشابات يمضون عطلة نهاية أسبوع في مياه مسبح أو في مقاه منتشرة يمنة ويسرة. لوهلة، تبدو الأزمة الاقتصادية التي يعيشها البلد بعيدة من هذا المكان.
وتقول زينة وهي تجلس في أحد مطاعم “نادي فقرا” الشهير أمام طبق من السلطة الطازجة وإلى جانبها فطيرة مقرمشة، لوكالة الصحافة الفرنسية “الجو في بيروت بات كئيباً جداً. هناك، نغرق في الواقع المر، أما هنا، فنشعر كأننا في بلد آخر”.
في هذا المنتجع الجبلي، لم تحل ساعة الانهيار المالي الذي تعيشه المناطق الأخرى، بعد. وتجد قرابة مئتي عائلة من الطبقة الميسورة فيه سبيلاً للترفيه بعيداً من الأخبار المقلقة.
ولطالما شكل “نادي فقرا” الأنيق وجهةً للعائلات الثرية، سواء كانوا من هواة التزلج شتاءً أو الباحثين عن هواء منعش صيفاً. ويضم مساكن يملكها أغنياء وبينهم سياسيون.


أسباب مالية

وتقول زينة، الوالدة لأربعة أولاد، “نقضي عادةً فترة الصيف في الخارج، لكننا لم نستطع العام الحالي السفر لأسباب مالية وجراء وباء كوفيد-19”. ووجد اللبنانيون أنفسهم بين ليلة وضحاها يخضعون لقيود مصرفية مشددة تحول دون حصولهم على الدولار حتى من ودائعهم بهذه العملة. وخسر عشرات الآلاف وظائفهم أو جزءاً من رواتبهم خلال الأشهر الأخيرة.
وفاقمت إجراءات الإغلاق جراء فيروس كورونا التي فرضتها الحكومة اللبنانية لأسابيع عدة، الوضع الاقتصادي سوءاً. إذ أغلقت خلال الأشهر الماضية، مئات المطاعم أبوابها. وقرّرت مؤسسات ومحال تجارية الإقفال مؤقتاً لعدم قدرتها على تحديد أسعار جديدة في خضم تدهور قيمة الليرة وتغيّر سعر الصرف يومياً.

اقرأ ايضا

بالفيديو والصور: خلاف حول الاستمرار بعمليات البحث في موقع الانفجار في مرفأ بيروت… الجيش والدفاع المدني اصروا على استكمال العمل ليلاً 👤🇱🇧

Firas Suleiman

تقديم حصص غذائية للمبادرة الشبابية #مبادرة_عطاء_الخير_لشهر_الخير من الوجود اللبناني في نيجيريا

Firas Suleiman

مشهد صوّرتُه اليوم فجراً في طريقي مشياً إلى بيتي في #الضاحية_الجنوبية 🇱🇧✍️

Firas Suleiman

اترك تعليق

4 − 2 =