الجالية اونلاين
جاليات لبنانية

رحلة من العمل الشاق على مدى 30 عاماً أثمرت واحدة من أشهر سلاسل بيع العصير في أستراليا

وصل المهاجر الفلسطيني اللبناني علي صوان إلى أستراليا في عام 1989 ولم يكن عمره يتجاوز التاسعة عشرة. وسرعان ما عثر على وظيفة متواضعة في سوق الخضار المركزي في سيدني رغم أنه كان يعمل في ميكانيك السيارات في بيروت.

روى لنا رجل الأعمال الذي تمكن من بناء “امبراطورية العصير” قصته منذ البداية قائلاً: “أنا من مواليد بيروت، عشت مع عائلتي في أبو ظبي لسبعة سنوات وبعد ذلك عدنا إلى لبنان في عام 1982 أثناء الحرب الأهلية. في ذلك الوقت هاجرت إلى سيدني وظلت عائلتي في لبنان.”

لم يتمكن علي من إكمال تعليمه بسبب ظروف الحرب وكان يعمل في ميكانيك السيارات، وبمجرد وصوله إلى أستراليا اكتشفت أن العمل في نفس المجال ليس سهلاً ولذا قرر تغيير مجال العمل وظل يعمل في سوق الخضار لمدة عام إلى أن تمكنت عائلته من اللحاق به إلى الوطن الجديد.

انضم شقيق علي له في السوق وبعد عامين تمكنا من تأسيس مصلحة تجارية صغيرة في منطقة Double Bay الراقية في سيدني: “كان المحل الأول الذي حظينا به متجر لبيع الأحذية فقمنا بشرائه وتغيير المصلحة. منذ أول يوم كانت المبيعات جيدة، الله رزقنا ومنذ ذلك الوقت وأنا أعمل مع أهلي وأخوتي.”

وبعد افتتاح المحل الأول الذي كان يحمل اسم Top Fruit بثلاث سنوات، تمكن الأخوة المجتهدون من فتح محل آخر في منطقة قريبة لتتسع قاعدة الزبائن بشكل تصاعدي.

وبعد ذلك ببضعة سنوات، كان علي على موعد مع فرصة قلبت كل الموازين: “وقعنا عقداً مع David Jones في سيدني وملبورن. بدا الأمر صعباً في البداية لأن العقد كان يتضمن فتح فروع في ملبورن أيضاً ولكن مساعدة الأهل وفريق العمل ساهمت في انجاح المهمة.”

المواقع الحيوية الجديدة في المراكز التجارية في قلب مدينتي سيدني وملبورن، وجودة المنتج الذي كان علي حريصاً على تقديمه للزبائين، كانا عاملين لعبا دوراً هاماً في التأسيس لماركة تجارية ستُطبع لاحقاً في أذهان كل الأستراليين وعلى الصعيد الوطني دون أن تقتصر على مدينة واحدة.

“لا أخاف من الفشل وأسعى دائماً للتقدم إلى الأمام” بهذه الكلمات وصف لنا علي كيف كان ابن السادسة والعشرين عاماً في ذلك الوقت مليئاً بالحماس والشغف لوضع أول لبنة بناء في “مملكة العصير” التي تحظى بشعبية هائلة بين الأستراليين نظراً لكون المنتج صحياً ومصنوعاً من منتجات محلية.

ولادة سلسلة Top Juice
بعد سنوات طويلة من العمل بالتعاون مع David Jones وفي مواقع أيقونية في المدن الأسترالية الرئيسية، وفي عام 2008 تحديداً، قرر علي البدء في فتح محال جديدة في مراكز ويستفيلد للتسوق: “خلال أشهر قليلة، بدأ العمل يزداد بوتيرة متسارعة لذا قررت التشاور مع المحامين والمحاسبين وقررنا التوسع ولكن بطريقة الـ franchise.”

لدى Top Juice اليوم 75 فرعاً في استراليا، أغلبها في نيو ساوث ويلز إضافة إلى فروع في العاصمة كانبرا وبريسبان وغولد كوست وكذلك في ملبورن ومناطق أخرى في ولاية فكتوريا.

ما هي أسرار النجاح؟ أجاب علي على هذا السؤال بالقول ان جودة المنتج يجب أن تبقى الشغل الشاغل لصاحب المصلحة التجاري: “في 2011 قررنا شراء الخضار والفواكه مباشرة من المزارع ووقعنا عقود مع مزارعين في نيو ساوث ويلز وفكتوريا وجنوب أستراليا. الأسعار جيدة والجودة ممتازة.”

على الصعيد الشخصي، علي أب لستة أولاد وجد لخمسة أحفاد ولا يزال يعمل عن قرب مع أخوته وأفراد عائلته: “نصيحتي الأهم لأبنائي هي إتقان العمل. أحد أبنائي تسلم مصالحنا التجارية في كانبرا وابني الكبير تسلم إدارة المصانع ويتعامل مع الموردين بكفاءة عالية. الأهم هو أن يكونوا صادقين في التعامل.”

هل أستراليا ما زالت “أرض الفرص”؟

يقرّ علي بأن الفرص كانت متاحة أكثر قبل سنوات ولكنه في ذات الوقت يرى أن الوضع الاقتصادي في أستراليا مستقر للغاية والفرص ما زالت متوفرة: “خلال 30 عاماً قضيتها هنا وسافرت خلالها كثيراً، أرى أن الطموح هو الأهم والفرص لا تزال كثيرة لم يرغب باقتناصها.”

يوظف علي العشرات من الموظفين من مختلف الجنسيات وحظي في عام 2014 و2015 و2016 على جوائز أفضل سلسلة تجارية Franchise في أستراليا.

استمعوا إلى قصة نجاح رجل الأعمال علي صوان في الملف الصوتي المرفق بالصورة أعلاه

اقرأ ايضا

مايا عواضة درجة تمييز في مشروع الادلة الجنائية في كوين ماري في لندن

Ali Katour

السلطات الانغولية تعلن تمديد صلاحية الاوراق الثبوتية للاجانب.. التفاصيل 🇦🇴🇱🇧

Ali Katour

بالفيديو.. انفجار بيروت يحضر في مهرجان الموضة الأسترالية في كوينزلاند

Ali Katour

اترك تعليق

4 × 2 =