الجالية اونلاين
الوطن باقلامكم

بين الوطن و الغربة عمر ضايع و ذكريات 🙏

عطول كلما ترجع من بعد سفرة سنة علبنان لتقضي إجازة ، بتلاقي كتير قصص مغيرة ، رفيق جديد من رفقاتك تجوز وفتح بيت ، رفيق مجوز من رفقاتك الله رزقو بولد ، رفيق تاني فتح شغل والله رازقو وماشي حالو ، بتحس إمك وبيك كبروا عشر سنين بهالسنة ، حتى الشوارع والبيوت والحارات بضيعتك تغيروا ، بتفكر حالك راجع عامل شي كتير مهم وإنت كل الي عاملوا شوية مصاري هيدي إذا كان باقي شي .
بتلاقي حالك راجع من غربة على غربة أصعب ، إنت بالنسبة إلهم تغيرت كمان … تعب الغربة مرسوم على جبينك ، شعرك أبيض من الضغط والتوتر ، بتحاول ترجع تفوت بالجو من جديد بتلاقي كل الذكريات صارت بخزانة النسيان ، بحاولوا كتير يدلعوك ويغنجوك بتصير تحس حالك غريب بيناتهم .
بيقطع شهر الإجازة أسرع من غمضة عين ، بتضب غراضك وبترجع من جديد تترك غصة على باب المطار وتفل.
صعبة الحياة وظروفها ، السنة بالعادي طنعشر شهر ، بالغربة بتقطع متل طنعشر سنة ، الشهر بالعادي تلاتين يوم بيقطع مع أهلك متل تلاتين ثانية …. وعداد العمر عم يسجل عليك .

اقرأ ايضا

السفارة تحت المجهر …قريبا

Ali Katour

السلاح المتفلت وين ما كان صاير … العالم بلا رحمة و بلا ضمير 🖋️🇱🇧

Ali Katour

هل اقترح البطريرك الماروني بشارة الراعي المقايضة بين قضيّتَي المرفأ والطيّونة

Ali Katour

اترك تعليق

20 + تسعة عشر =